«الآثار» تبحث أزمة هدم كنيسة السيدة العذراء بالأقصر

«الآثار» تبحث أزمة هدم كنيسة السيدة العذراء بالأقصر

كشفت مصادر كنسية أنه سيُعقد صباح غد الإثنين اجتماع موسع مع محافظ الأقصر والقيادات الكنسية هناك وممثلين عن وزارة الآثار، وذلك لبحث أزمة هدم كنيسة السيدة العذراء مريم بالأقصر لمد طريق الكباش بطريقها.

وأشارت المصادر الكنسية إلى أنه من المحتمل أن يشارك الأنبا يوساب، أسقف الأقصر، في اجتماع المحافظة لتحديد مصير الكنيسة الأثرية والذي جاء قرار من المحافظة بهدمها لاستكمال طريق الكباش.

وأوضحت أن قرار الهدم لن يشمل جميع أجزاء الكنيسة ولكن الجزء الخلفي لها يدخل في إطار المشروع الأثري بطريق الكباش بالأقصر، وهذا ما أثار جدلًا بين الأوساط الكنسية هناك، خاصة أن الكنسية يقدر عمرها بأكثر من 109 أعوام وتدخل في قائمة الكنائس الأثرية بالأقصر.

وأكدت المصادر الكنسية أن هناك تفاوضًا بين القيادات الكنسية مع المحافظة للتراجع عن القرار مع مناقشة وجود بديل من خلال منح الكنيسة بالأقصر أرضا جديدة تقام عليها كنيسة أخرى بدلًا من كنيسة السيدة العذراء مريم الأثرية.

وأضافت المصادر الكنسية أن الكنيسة الإنجيلية بالأقصر والتي يقع مكانها بالقرب من كنيسة العذراء الأثرية سيتم هدمها أيضًا لاستكمال طريق الكباش مع حصولها على أرض جديدة ستقام عليها.

وكان هناك مقترح من بعض الأقباط بالأقصر بإنشاء نفق يمر للوصول إلى كنيسة العذراء الأثرية بالأقصر كبديل عن هدمها مع استكمال طريق الكباش مارًا من أمامها كما مقرر له من وزارة الآثار ومحافظة الأقصر.