إعادة تشكيل مجلس أمناء بيت العائلة المصرية برئاسة د. أحمد الطيب وقداسة البابا تواضروس الثاني

إعادة تشكيل مجلس أمناء بيت العائلة المصرية برئاسة د. أحمد الطيب وقداسة البابا تواضروس الثاني

اعتمد الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، وقداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، التشكيل الجديد لمجلس أمناء بيت العائلة المصرية وذلك يوم الاربعاء 13 يونيو 2018م.

ويرأس فضيلة الإمام الأكبر وقداسة البابا تواضروس مجلس الأمناء بالتناوب، فيما يضم التشكيل الجديد لمجلس الأمناء في عضويته، كلًّا من: الدكتور محمد حمدي زقزوق، رئيس مركز الحوار بالأزهر عضو هيئة كبار العلماء، والدكتور عباس شومان، وكيل الأزهر الشريف، والدكتور شوقي علام، مفتي الديار المصرية، نيافة الأنبا إرميا، الأسقف العام رئيس المركز الثقافي القبطي، غبطة البطريرك الأنبا إسحق إبراهيم، بطريرك الأقباط الكاثوليك، الدكتور القس أندريه زكي، رئيس الطائفة الإنجيلية، نيافة المطران منير حنا، رئيس الكنيسة الأسقفية في مصر وشمال أفريقيا.

كما يضم مجلس أمناء بيت العائلة المصرية: المهندس إبراهيم محلب، مساعد رئيس الجمهورية للمشروعات القومية والإستراتيجية، والدكتور محمد مختار جمعة، وزير الأوقاف، والدكتور محيي الدين عفيفي الأمين العام لمجمع البحوث الإسلامية، الدكتورة إيناس عبد الدايم، وزيرة الثقافة، المهندس خالد عبد العزير، وزير الشباب والرياضة، السفيرة نبيلة مكرم، وزيرة الهجرة وشئون المصريين في الخارج، والدكتور مصطفى الفقي، مدير مكتبة الإسكندرية، د. مفيد شهاب، وزير الشئون القانونية الأسبق وأستاذ القانون الدولي، المستشار محمد عبد السلام المستشار القانوني والتشريعي لشيخ الأزهر عضو مركز الحوار بالأزهر.

ويضم التشكيل الجديد لمجلس أمناء بيت العائلة المصرية، كذلك، كلًّا من: الدكتور السيد محمود الشريف، نقيب الأشراف وكيل مجلس النواب، نيافة الأنبا يوحنا قلته، النائب البطريركي للأقباط الكاثوليك، القمص بطرس بطرس بسطوروس، وكيل مطرانية كفر الشيخ ودمياط، الدكتور جرجس صالح، الأمين العام السابق لمجلس كنائس الشرق الأوسط، الدكتورة سميرة لوقا، مديرة منتدى حوار الثقافات بالهيئة القبطية الإنجيلية، الدكتور مجدي عبد الملاك شنودة، المستشار القانوني لبيت العائلة المصرية، القس إرميا مكرم، كاهن كنيسة مارجرجس بالساحل، الدكتور رسمي عبد الملك، عميد معهد الدراسات القبطية سابقا، كما يضم التشكيل المنسق العام لبيت العائلة.

ونص القرار على أنه لرئاسة مجلس أمناء بيت العائلة دعوة من تراه من الشخصيات العامة لحضور الاجتماعات، على أن يجتمع المجلس مرة كل ستة أشهر أو كلما دعت الضرورة لذلك، فيما يتولى المنسق العام ومنسق الفروع عرض تقارير العمل على مجلس الأمناء بصفة دورية .

ويهدف بيت العائلة المصرية، الذي تم إنشاؤه في أكتوبر 2011 بمبادرة من فضيلة الإمام الأكبر أحمد الطيب، شيخ الأزهر الشريف، إلى الحفاظ على النسيج الوطني للأمة المصرية والتصدي لكل محاولات بث الفرقة بين أبناء الوطن من خلال العمل على ترسيخ قيم المواطنة والتسامح والتعايش المشترك بين أبناء الوطن في الداخل والخارج.