قداسة البابا يرسل “وفدا كنسيا” للقاء نيافة الأنبا انطونيوس مطران القدس لبحث أزمة دير السلطان

قداسة البابا يرسل “وفدا كنسيا” للقاء نيافة الأنبا انطونيوس مطران القدس لبحث أزمة دير السلطان

يسافر صباح الخميس، وفدا كنسيا مندوبا من قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الكنيسة وبطريرك الكرازة المرقسية إلى القدس ، للقاء نيافة الأنبا انطونيوس مطران القدس والكرسي الاورشليمى، لبحث أزمة دير السلطان .

ويضم الوفد نيافة الأنبا دانيال سكرتير المجمع المقدس، ونيافة الأنبا بيمن أسقف قوص ونقادة ومسئول العلاقات مع الكنيسة الإثيوبية، ونيافة الأنبا يوليوس الأسقف العام وسكرتارية المجمع المقدس والأنبا غبريال أسقف بنى سويف وسكرتارية المجمع المقدس، والمهندس كامل ميشيل منسق عام الكنيسة لقضية دير السلطان.

ويأتي سفر الوفد الكنسي بعد اتخاذه من قرارات اجتماع اللجنة الدائمة التابعة للمجمع المقدس برئاسة قداسة البابا تواضروس الثاني التي عقدت نهاية أكتوبر الماضي، لبحث ومناقشة أزمة دير السلطان حيث تم الاتفاق على كيفية بحث الأزمة بشكل قانوني وبالطرق الرسمية ورد حق الكنيسة القبطية بالدير. واتفقت اللجنة على عدة خطوات لعلاج الأزمة بشكل حكيم من خلال التنسيق مع الخارجية المصرية والسفارة المصرية بتل أبيب، وبحث الطرق القانونية للرد على مزاعم محاولة الاستيلاء على حق الكنيسة في الدير

كان الاجتماع اتفق على تكوين خلية أزمة للقضية ومنها عدة لجان منها توثيقية لتوثيق كل ما يتعلق بالدير من وثائق تاريخية تدفع بحق الكنيسة وملكيتها للدير ، ولجنة قانونية تسلك الطرق القانونية لإعادة حق الدير.
وتم الاتفاق على سفر وفد من اللجنة يضم فيها لجنة مباحثات دير السلطان التي تعمل في الأزمة من قبل إلى القدس للقاء نيافة الأنبا انطونيوس مطران القدس ودعمه ومساندته وبحث الحلول والطرق التي تم الاتفاق عليها .
و تستمر زيارة الوفد لعدة أيام بالقدس لعقد حوار مع نيافة الأنبا انطونيوس ، والإطراف المختلفة لبحث الطرق التي سيتم العمل على اتخاذها خلال الأيام القادمة بالتنسيق مع الخارجية المصرية، ورفع تقرير لقداسة البابا بكافة الخطوات ، حيث يستقبل غدا مطران القدس الوفد البابوي ورهبان الدير وأعضاء السفارة المصرية بتل أبيب.

يذكر أن السفير المصري الجديد في تل أبيب، خالد عزمي، قام بزيارة قداسة البابا تواضروس الثاني بابا الكنيسة وبطريرك الكرازة المرقسية بالمقر البابوي بالكاتدرائية لبحث أزمة دير السلطان وعقب وصوله للقدس كانت أولى زياراته أول أمس لقاء نيافة الأنبا انطونيوس مطران القدس والكرسي الأورشليمي حيث أطلع نيافة الأنبا انطونيوس السفير عزمى على أنشطة الكنيسة والمدرسة التابعة لها والخدمات التى تقدمها للمصريين، مشيراً إلى أنها المؤسسة الوطنية المصرية التي لم تنقطع عن القدس على مر العصور كما تناول اللقاء تداعيات أزمة دير السلطان وبحث الأزمة خلال الفترة المقبلة وكيفية التعامل معها.