تدشين كنيسة السيدة العذراء والقديسة فيرينا بمدينة زيورخ السويسرية بيد قداسة البابا تواضروس الثاني

تدشين كنيسة السيدة العذراء والقديسة فيرينا بمدينة زيورخ السويسرية بيد قداسة البابا تواضروس الثاني

أقيمت، صلوات تدشين كنيسة السيدة العذراء والقديسة فيرينا بمدينة زيورخ السويسرية، بيد قداسة البابا تواضروس الثاني.

شارك قداسته الصلوات من أحبار الكنيسة، إلى جانب نيافة الأنبا جابرييل أسقف النمسا والمنطقة الألمانية بسويسرا، أصحاب النيافة الأنبا سيرابيون مطران لوس أنجلوس، والأنبا أرساني أسقف هولندا، والأنبا لوقا أسقف جنوب فرنسا وجنيف بسويسرا، والأنبا مارك أسقف باريس وشمال فرنسا، والأنبا جيوفاني أسقف المجر ورومانيا والتشيك وسلوفانيا وبولندا، والأنبا أنطونيو أسقف ميلانو ورئيس دير الأنبا شنوده رئيس المتوحدين بميلانو.

** قداسة البابا يفتتح اللوحة التذكارية قبل تدشين كنيسة العذراء والقديسة فيرينا بزيورخ بسويسرا

** كلمة قداسة البابا تواضروس الثاني في تدشين كنيسة العذراء والقديسة فيرينا بزيورخ

خريستوس آنيستي آليثوس آنيستي، المسيح قام بالحقيقة قام. هذا يوم فرح نفرح فيه بتدشين هذه الكنيسة في هذه البلدة المحبة للمسيح. يوم فرح وذلك ما تكلمت معكم في طقس التدشين بصورة عامة و الكنيسة تحمل اسم القديسة مريم العذراء أمنا وفخر جنسنا، وتحمل أيضًا اسم القديسة فيرينا، وهي قديسة وشهيدة مصرية ولكنها معروفة في بلاد سويسرا منذ زمن بعيد مع الكتيبة الطيبية. وربما يذكر التاريخ سيرة هذه القديسة المصرية ومعها القديس موريس والكتيبة إلا أنهم لم يكونوا معروفين لنا حتي زار الأنبا صموئيل الأسقف العام للخدمات، الذي رسمه البابا كيرلس عام ١٩٦٢، إلى هنا في زيارة وطُلب منه أن يلقي محاضرة عن هذه القديسة، فطلب من الدكتور سمير جرجس أن يحضر المراجع، لأن المراجع عن هذه القديسة لم تكن متاحة باللغات المعروفة فقد كانت متاحة باللغة اللاتينية، وألقى محاضرة وبدأت سيرة القديسة تعرف. حتي جاء نيافة الأنبا سيرابيون مطران لوس أنجلوس، وهو معنا اليوم، وبدأ يخدم هنا في مناطق كثيرة في سويسرا وبدأ ينشر سيرة هذه القديسة وكانت أول كنيسة التي في أسقفية الخدمات عندما كان نيافة الأنبا سيرابيون أسقف الخدمات وبدأت تنتشر السيرة. 

واليوم تدشين الكنيسة وسوف أتكلم معكم عن القديس الذي سوف نحتفل به غدًا حامى الإيمان القويم ولأننا تكلمنا عن سيرة القديسة فيرينا المصرية فسوف نتكلم عن القديس أثناسيوس العظيم في البطاركة وهو صاحب تاريخ مجيد امتد إلي ما يقارب نصف القرن، كلمة أثناسيوس معناها الخالد ولد سنة ٢٩٨ وتنيح سنة ٣٧٣ وعاش حوالي ٧٥ سنة منها ٤٧ سنة بطريركًا للكنيسة. كانت خدمته طويلة، خدمة عميقة وعرف ببدايته المبكرة عندما كان شماسًا وحضر مع البابا ألكسندروس، رقم ١٩، مجمع نيقية وظهر نبوغه وبراعته وحبه. ولكن قبل هذا الظهور كانت القصة المشهورة جدًّا أنه وهو يلعب على شاطئ البحر شاهده البابا وهو يلعب في وسط الأولاد، ورأى فيه روح النبوغ المبكر وبدأ في رعايته وتربيته وكانت النتيجة انه صار شماسًا خاصًّا وبعد ذلك صار البطريرك الـ٢٠ التالي للبابا ألكسندروس. نتعلم من هذا أنه حتى لعب أطفالنا يمكن أن نستفيد به.

ذهب القديس أثناسيوس مع البابا ألكسندروس إلى مجمع نيقية وحضر صياغة قانون الإيمان، وكان له الفضل الكبير في التعبير وفي المصطلحات اللاهوتية العميقة التي استخدمت في تحديد الأيمان المسيحي في صورة قانون الإيمان الذي نصليه ونحن واقفين لأنه صلاة قبل أن يكون قانونًا وأريد أن اتحدث عن بعض ملاحظات على خدمته الجميلة 
١- من أوائل الآباء الذين اهتموا ببناء الكنائس، وأشهر كنيسة بنيت في زمنه هي الموجودة في منطقة الآثار بدير مارمينا (المدينة المرمرية التي كانت كلها بالرخام) وكان يأتي لها الناس من كل أنحاء العالم لزيارتها، وهي التي استوحينا منها شكل كاتدرائية الميلاد في العاصمة الإدارية الجديدة أخذنا منها التصميم الأثري القديم وكما كانت الكنيسة القديمة بلا عمدان وأيضًا الجديدة ليس بها عمدان برغم مساحتها الكبيرة التي تستوعب ١٠٠٠٠ شخص (وهي تعتبر أكبر كنيسة في أفريقيا والشرق الأوسط كله)، فالقديس أثناسيوس الرسولي هو صاحب فكرة بداية بناء الكنائس في زمنه، وقبلها كانوا يصلوا في المغائر والمقابر وشقوق الأرض والمزارع ولم يكن هناك كنيسة ثابتة، وأول ملاحظة في خدمة القديس أثناسيوس اهتمامه ببناء الكنائس لأن الكنيسة بيت الله تجمعنا، ووجود كنيسة ثابتة تجعل الإنسان ينمو في حضن الله ولا يضيع أبدًا. 
٢- الملحوظة الثانية أنه كان يهتم أن يحول الأشياء الوثنية إلى صورة مسيحية وكان هناك البرابي الهياكل الوثنية ويحولها لكنائس مسيحية مثل دير الأنبا شنودة في سوهاج كان معبدًا وثنيًّا فرعونيًّا وتحول إلى دير، وصار فيما بعد دير الأنبا شنوده رئيس المتوحدين وصار من أشهر الأديرة. وكانوا يحتفلوا احتفالًا كبيرًا بالعجل آبيس حوله القديس للاحتفال بعيد الملاك ميخائيل، وهذا يظهر الفكر الجيد في تنصير العمل، وأيضًا من الأعياد المشهورة عيد الربيع الذى نحتفل به في 21مارس كل عام ويسمي عيد الطبيعة دائمًا يأتي في فترة الصوم الكبير ومن زمن القديس أثناسيوس تحول هذا العيد إلى اليوم التالي لعيد القيامة وأخذ الملامح الدينية حيث نخرج للخضرة لأن الفردوس فتح أمامنا والقيامة بعد الموت وكذلك المأكولات الموسمية بدأ ربطها بالمعاني الروحية.
٣- الملحوظة الثالثة هي نبوغه المبكر، حيث وضع كتابين من أهم الكتب التي تدرس في المعرفة اللاهوتية، هما كتابي “ضد الوثنيين” و”تجسد الكلمة” وترجما للغات كثيرة ويدرسا في كليات اللاهوت وفي فصول الخدمة. 
٤- وأيضًا في زمن القديس أثناسيوس الرسولي أول مرة يرسم من الرهبان أساقفة، وهو من قام بهذا العمل ونظم العمل الكهنوتي من رتبة المطران حتى رتبة الشماس، ونظم العمل الكهنوتي في الكنيسة ووضع الكتب التي ساعدت أن يزيد الوعظ والتعليم بداخل الكنيسة 
٥- والعمل العظيم الذي عمله القديس أثناسيوس الرسولي هو عندما حضر في مجمع نيقية سنة ٣٣٥ (وكلمة مجمع بمعني مؤتمر دولي يضم قادة الكنائس) وناقش القضية الخطيرة هرطقة آريوس، آريوس كان قسًّا في الإسكندرية وكان يعلم بأن هنالك فرق كبير بين “المسيح” و”الله” وهو وسيط ليس إلهًا كاملًا أو إنسانًا كاملًا، ونشر تعليمه وكان فصيح اللسان. وانعقد المجمع ليناقش البدعة، وكانت أكبر بدعة هزت كيان الكنيسة، وكانت النتيجة بعد المناقشات مع آريوس أن وضع المجمع قانون الإيمان وبعد ذلك وضعت تكملة قانون الإيمان والمقدمة وصار الإيمان مصاغًا في هذه الصورة القانونية السليمة وبهذه الطريقة انتشر الإيمان القويم، ويسمى أثناسيوس “أسقف الأساقفة” ويقول القديس غريغوريوس النزينزي: “عندما أمتدح الفضيلة أمتدح القديس أثناسيوس” و”إذا استمعت لكلمة من فم أثناسيوس ولم يكن معك ورقة لتكتبه فاكتبه علي قميصك”

القديس أثناسيوس تعرض للنفى ٥ مرات وأُبعد عن كرسيه واحتمل آلامًا شديدة، وحدثت معه معجزات كثيرة، وآثاره مازالت موجودة ونحتفل في ١٥ مايو وهو شهر مليء باحتفالات القديسين

الحقيقة أنا فرحان بتدشين الكنيسة ويعيش أنبا جابرييل ويعمر وأبونا إيسيذورس والآباء الذين يخدموا معه، ونيافة الأنبا سيرابيون جاء مخصوص من لوس أنجلوس ليحضر ثمرة كبيرة لخدمة بدأها سنة ١٩٨٣، ومعنا الآباء الأحباء نيافة الأنبا أرساني ونيافة الأنبا مارك ونيافة الأنبا لوقا ونيافة الأنبا أنطونيو ونيافة أنبا جيوفاني والأنبا جابربيل والآباء الأحباء قادمين من إيطاليا ومن فرنسا وألمانيا والمجر ومناطق كثيرة 
اليوم هو يوم فرح ويجب أن نحفظ هذا اليوم كل مرة وأنتم طيبين 
اللي يتربى جوة حضن الكنيسة لا يضيع في المجتمع، الكنيسة ليست مبنى، الكنيسة في الحياة الكنسية والحياة الروحية والعيش داخل الكنيسة هو أقوى صمام أمان بالنسبة لأولادنا الذين ينمون في مجتمع مختلف عن مجتمعنا مصر، ولذلك اهتمامكم بالكنيسة وحضوركم باستمرار شيء مهم لحياتكم ومهم لكل أب وأم لكي تعيشوا في حضن العناية الإلهية، ربنا يحفظكم ويبارك حياتكم ودائمًا فرحانين بعمل حلو في الكنيسة وبعمل جميل في خدمة مباركة لإلهنا كل مجد وكرامة من الآن وإلى الأبد آمين.

  • 60068070_1153162234856511_4541807029370486784_n
    60095984_1153162294856505_1873771201906606080_o
    60145742_1153162661523135_5549735141053562880_n

  • 60162096_1153162824856452_2958211836685582336_n
    60228713_1153162474856487_7131229832737718272_n
    60230211_1153162461523155_3430704646367215616_n
  • 60267805_1153162111523190_3958093387269144576_n
    60336896_1153162004856534_6351993594101891072_n
    60337245_1153162624856472_356702230843228160_n
  • 60349966_1153162274856507_4603823956238008320_n
    60354228_1153162488189819_239457075430686720_n
    60357946_1153162564856478_8976779873989165056_n
  • 60362530_1153162398189828_2619697864627978240_n
    60549855_1153162804856454_5267537798088359936_n
    60591139_1153162031523198_8118859624037220352_n
  • 60642551_1153162751523126_1734592211154108416_n
    60663857_1153162658189802_3191959092398653440_n
    تدشين كنيسة العذراء والقديسة فيرينا بزيورخ