عشية تجليس أسقف وسيامة أربعة أساقفة آخرين بالكاتدرائية المرقسية بالأنبا رويس بالعباسية

عشية تجليس أسقف وسيامة أربعة أساقفة آخرين بالكاتدرائية المرقسية بالأنبا رويس بالعباسية

تمم قداسة البابا تواضروس الثاني ومائة من أحبار الكنيسة مساء السبت 8 يونيو 2019م، طقس رشم الملابس الأسقفية للرهبان الأربعة الذين ستتم سيامتهم في درجة الأسقفية خلال قداس صباح الأحد. جاء ذلك خلال صلاة عشية التي أقيمت مساء السبت بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية.
وبدأت الصلوات بموكب الآباء الرهبان الذي طاف أرجاء الكنيسة الكبرى بالكاتدرائية، فيما تلا الرهبان الأربعة تعهد الأسقفية.
وفي لفتة جميلة أعلن قداسة البابا عن منح نيافة الأنبا أنطونيوس مرقس رتبة مطران بالتزامن من الإعلان عن تجليسه على كرسي إيبارشية جديدة بأفريقيا وهي إيبارشية جنوب أفريقيا.

والآباء الأساقفة الجدد، هم:
١- الأنبا متاؤس (الراهب القمص متاؤس الإخميمي) أسقفًا ورئيسًا لدير السيدة العذراء بالجبل الشرقي بإخميم.
٢- الأنبا ثاؤفليس (الراهب القمص ميخائيل المحرقي) أسقفًا لإيبارشية منفلوط
٣- الأنبا إيلاريون (الراهب القمص إيلاريون البراموسي) أسقفًا لإيبارشية البحر الأحمر.
٤- الأنبا بولس (الراهب القمص بولس البراموسي) أسقفًا لإيبارشية شرق كندا.

** أربعة إيبارشيات ومطرانان وثلاثة أساقفة للكنيسة القبطية بأفريقيا
بتجليس نيافة الأنبا أنطونيوس مرقس على إيبارشية جنوب أفريقيا وصل عدد الإيبارشيات التابعة للكنيسة القبطية بأفريقيا إلى أربعة إيبارشيات هي ام درمان والخرطوم وجنوب أفريقيا والخمس مدن الغربية.
وأشار قداسة البابا في كلمته في عشية سيامة الآباء الأساقفة الجدد بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية مساء السبت إلى الإيبارشيات الأفريقية الأربعة، وقال قداسته:
نؤسس هذه الإيبارشية في جنوب أفريقيا.
وأضاف: أفريقيا فيها أكثر من مكان للخدمة بها، الخمس مدن الغربية في رعاية نيافة الأنبا باخوميوس مطران البحيرة ومطروح والخمس مدن الغربية وفي السودان أثنان من الآباء الأساقفة المباركين، نيافة الأنبا صربامون في أم درمان ونيافة الأنبا إيليا في الخرطوم وتوابعها وأيضا يوجد نيافة الأنبا بولس يخدم في عدة دول في كينيا ودول أخرى.
وعن مطران إيبارشية جنوب أفريقيا (الإيبارشية الأفريقية الجديدة)، قال قداسة البابا: نيافة الأنبا أنطونيوس من أقدم الآباء الذين خدموا في أفريقيا وصار متخصصًا في الشئون الأفريقية، سوف نقوم بنعمة المسيح بتجليسه أسقفًا على هذه الإيبارشية، وفي الغد نقيمه مطرانًا لإيبارشية جنوب أفريقيا.

** كلمة قداسة البابا في عشية تجليس وسيامة أساقفة جدد
بسم الآب والابن والروح القدس الإله الواحد آمين
اخرستوس انستى اليسوس انيستى
نفرح في هذا المساء المبارك بالسيامات المباركة لآباء أحباء في الكنيسة القبطية الأرثوذكسية ونحن نقيم ٤ من الآباء الرهبان نقيمهم في درجة الأسقفية في خدمة الكنيسة في مواقع متعددة نفرح أيضا بترقية أحد الأباء الأساقفة الشيوخ الذين يخدمون ويتعبون في حقل الكرازة في أفريقيا وله في الأسقفية أكثر من ٤٠ عاماً الأنبا أنطونيوس مرقس الذي يخدم في مناطق كثيرة في أفريقيا
بالاخص دولة جنوب افريقيا ويقام كأسقف عام لإيبارشية جنوب أفريقية وله عمل لسنوات كثيرة في دول كثيرة في أفريقيا وله محبة كبيرة في الكنائس الأخري وله معرفة واسعة بلغات القبائل المحلية التي خدمها في مواضع متعددة ، سوف نؤسس إيبارشية جنوب أفريقيا ونحن نحتفل في هذا العام برئاسة مصر للأتحاد الافريقي ورئاسة السيد الرئيس ومصر لمجموعة الدول الأفريقية ويكون هذا الأمر مناسباً أن نؤسس هذه الإيبارشية في جنوب أفريقيا
أفريقيا فيها أكثر من مكان للخدمة بها الخمس مدن الغربية في رعاية نيافة الأنبا باخوميوس
مطران البحيرة ومطروح والخمس مدن الغربية وفي السودان أثنان من الأباء الأساقفة المباركين نيافة الأنبا صربامون في أم دورمان ونيافة الأنبا إيليا في الخرطوم وتوابعها وأيضا يوجد نيافة الأنبا بولس يخدم في عدة دول في كينا ودول أخرى ونيافة الأنبا أنطونيوس من أقدم الأباء الذين خدموا في أفريقيا وصار متخصص في الشئون الأفريقيا سوف نقوم بنعمة المسيح بتجليسه أسقفاً على هذه الإيبارشية وفي الغد نقيمة مطراناً لإيبارشية جنوب أفريقيا.

الأباء الأساقفة الأباء الرهبان الذين سوف يتم سيامتهم بنعمة المسيح أساقفة:
1- الراهب القمص متاؤس الإخميمي
راهب بدير السيدة العذراء بالجبل الشرقي بإخميم وهو احد الأديرة العامرة وتم الاعتراف به من المجمع المقدس منذ أكثر من ٣٠ عاماً وبه أكثر من ٥٠ من الأباء الرهبان المباركين ولأول مرة يقام لهم أسقف ورئيس لهذا الدير أبونا متاؤس هو خريج كلية التربية قسم الطبيعة والكيمياء ودخل الدير في سنة ١٩٩٢ والرهبنة ٢٠٠٤ والكهنوت في ٢٠٠٧ و هو يدبر حال الدير وله من العمر ٥٦ عاماً وسوف يحتفظ بنفس الأسم اسم متاؤس وفي هذه المناسبة نشكر نيافة الأنبا مارقوريوس أسقف جرجا الذي تولي الأشراف على الدير فترة طويلة من أجل تدبير الحياة الرهبانية ،عندما يصير لهم أسقفاً ويدبر حياتهم الروحية ونريد أن نرى دير السيدة العذراء بالجبل الشرقي بإخميم احد الأديرة الحية التي نتنسم فيها الحياة الرهبانية كما تسلمناها من الأباء.

2 – ابونا ميخائيل المحرقي
خريج كلية الزراعة قسم الأنتاج الحيواني دخل الدير عام ١٩٩٤ وترهب ١٩٩٦ ونال الكهنوت ٢٠٠٣ ثم القمصية ٢٠١٧ وخدم في الدير سكيرتيراً لرئيس الدير نيافة الأنبا بيجول و له من العمر ٤٧ سنة وسيصير اسقفا علي إيبارشية منفلوط وكل توابعها
وسيحمل إسم نيافة الأنبا ثاؤفيلس، وفي هذا الصدد إيبارشية منفلوط مشهورة بتاريخها وخرج منها كثير من الأباء الأحباء يخدموا في مناطق كثيرة، أشرف علي هذه الإيبارشية بعد نياحة اسقفها المتنيح الأنيا أنطونيوس أشرف عليها الانبا يوأنس أسقف أسيوط وكل توابعها
ورغم ظروفه الصحية الا أنه داوم علي متابعة الإيبارشية ومن محبة و كان من المناسب ان يكون لها أسقفها ابونا ميخائيل الانبا ثاؤفيلس.

3- ابونا ايلاريون البرموسي
خريج كلية علوم وحاصل على دكتوراة في الكيمياء ودخل الدير ١٩٩٩ وترهب ٢٠٠١ وصار كاهنا قسا وقمصا في الدير وكان مساعد لأبونا الوكيل في الدير وقد قدم الدير وذكاه وله من العمر ٥٣ وسوف يكون اسقفا في ايبارشية البحر الاحمر تنيح اسقفها المتنيح الانبا ثاؤفيلوس وكان أول أسقف عليها ولها طبيعة ساحلية وسياحية وهي إيبارشية فيها من كل المحافظات ومن كل الجنسيات، سيادة محافظ البحر الاحمر اهتم كثيرا بمن سيكون الاسقف لاجل هذه الإيبارشية ودورها بالنسبة لمصر وهي تمتد لأكثر من ١٠٠٠ كم وتحوي اعداد كثيرة ومتزايدة، بعد نياحة اسقفها أشرف عليها نيافة الأنبا دانيال وادارها ادارة حسنه وكتب الآباء الكهنة تفويضًا لأختيار من يناسبهم في الخدمة فكان الاختيار الأنبا ايلاريون البرموسي وسوف يحتفظ باسمه ايلاريون معناها المبتهج دائما
وأيضا في ترشيح ابونا ميخائيل المحرقي قدم آباء منفلوط تذكية كاملة له وأيضا أبونا متاؤس الأخميمى وقع عليها معظم الآباء في الدير.

4- أبونا بولس البرموسي
خريج كلية الطب البشرى ودخل الدير ٢٠٠١ وترهب ٢٠٠٤ والكهنوت ٢٠٠٩ وله من العمر ٤٧ سنة وخدم في عيادة الدير والمشغل والمزرعة وخدم فى جنيف بسويسرا وفي الفترة الأخيرة بدأ الخدمة في شرق كندا ، كندا تأسست الخدمة فيها ١٩٦٤ من أوائل الكنائس القبطية لنا خارج مصر وأول اسقف صار في كندا نيافة الأنبا مينا تم تجليسه منذ ٥ سنوات ، وهذه الإيبارشية سوف تشمل ( اتوا- منتريال – وشرق كندا لنهاية كندا في سان جونس)
سوف يحتفظ بنفس الاسم نيافة الأنبا بولس و نشكر نيافة الأنبا مقار أسقف مراكز الشرقية ومدينة العاشر لأنه كان يفتقد هذه البلاد بأستمرار لحين تعين أسقف لها ويكون أبونا بولس الذى نبدأ به إيبارشية جديدة في كندا ونحن نشكر حضور السيد ديفيد وات عن السفير الكندى يحضرون معنا هنا نرحب بهم والعدد الاكبر من الاباء في شرق كندا قدموا لنا تذكية عن أبونا بولس.
هؤلاء هم الآباء الأربعة الرهبان الذى سوف يتم سيامتهم أساقفة سوف يكمل طقس الرسامة الأحد فى القداس.
سوف نبدأ موكب الآباء وسط الشمامسة والآباء يمشوا لآخر الكنيسة ويعودوا ويبدأوا قراءة التعهد ثم رشم الملابس الكهنوتية مبروك عليكم.

 

  • كلمة قداسة البابا تواضروس الثاني في عشية تجليس وسيامة أساقفة بالكاتدرائية المرقسية بالأنبا رويس

 

 

  • في عشية سيامة الأساقفة.. قداسة البابا يعلن تأسيس إيبارشية جنوب أفريقيا

قال قداسة البابا تواضروس الثاني، بابا الإسكندرية، بطريرك الكرازة المرقسية، إن الكنيسة تفرح بسيامة 4 رهبان إلى درجة الأسقفية، لخدمة الكنيسة في مواقع متعددة، وترقية أحد الأساقفة الشيوخ في حقل الكرازة بأفريقيا، على أن يجلس أسقفا بإيبارشية جنوب أفريقيا.

وأكد أن نيافة الأنبا أنطونيوس مرقس، له خدمة واسعة، ومحبوب في أفريقيا، سوف نؤسس إيبارشية جنوب أفريقيا، تزامنا مع رئاسة مصر للاتحاد الأفريقي، مشيرا إلى أن القارة السمراء بها أكثر من مكان للخدمة، حيث يوجد بها في السودان 2 من الأساقفة المباركين، أحدهم في الخرطوم، والثاني في أم درمان.

وأوضح البابا تواضروس أن الأنبا أنطونيوس سيجلس اليوم أسقفا على إيبارشية جنوب أفريقيا، على أن يسيم غدا مطرانا للإيبارشية.

وأكد البابا تواضروس أن الراهب القمص متاؤس الإخميمي، يعتبر هو أول أسقفا ورئيسا لدير السيدة العذراء بالجبل الشرقي بإخميم، على أن يحتفظ بنفس الاسم، وأعلن الراهب القمص ميخائيل المحرقي، أسقفًا لإيبارشية منفلوط وتوابعها، وسيحمل اسم نيافة الأنبا ثافيلوس، مؤكدا أن إيبارشية منفلوط مشهورة بقوتها، ولمحبة أهل منفلوط للأنبا يؤانس المشرف عليها، طلبوا الانضمام إلى إيبارشية أسيوط، لكن الأخيرة معروف بحجمها الكبير.

وأعلن البابا تواضروس الراهب القمص إيلاريون البراموسي أسقفًا لإيبارشية البحر الأحمر، على أن يحتفظ باسمه بعد الأسقفية، هو خريج كلية علوم، وصار كاهنا وقمصا، وكان مساعد لوكيل الدير، وله من العمر 53 عاما، مشيرا إلى أن إيبارشية البحر الأحمر هامة لها طبيعة ساحلية وسياحية، وبها من كل المحافظات ومن الجنسيات المختلفة، مشيرا إلى أن محافظ البحر الأحمر اهتم بمن يكون الأسقف لأهميتها بالنسبة لمصر.

كما أعلن البابا تواضروس الراهب القمص بولس البراموسي، أسقفًا لإيبارشية شرق كندا، على أن يحتفظ بنفس الاسم، وهو خريج كلية الطب البشري، ودخل الدير عام 2001، وترهب 2004، وله من العمر 47 عاما، وخدم فترة في جنيف في سويسرا، وفي الفترة الأخيرة شرق كندا، وتعتبر من أوائل الكنائس الأرثوذكسية خارج مصر، ويعتبر الأنبا مينا أول أسقف لها.

https://www.coptstoday.com/Copts-News/Detail.php?Id=288139

 

  •  تجليس نيافة الأنبا أنطونيوس مرقس أسقفا على إيبارشية جنوب أفريقيا

وفي لفتة جميلة أعلن قداسة البابا عن منح نيافة الأنبا أنطونيوس مرقس رتبة مطران بالتزامن من الإعلان عن تجليسه على كرسي إيبارشية جديدة بأفريقيا وهي إيبارشية جنوب أفريقيا.

وأقيمت مساء السبت 8 يونيو 2019م عشية سيامة أربعة رهبان جدد في درجة الأسقفية، بيد قداسة البابا ومائة من أحبار الكنيسة في الكاتدرائية المرقسية بالعباسية.

** أربعة إيبارشيات ومطرانان وثلاثة أساقفة للكنيسة القبطية بأفريقيا

بتجليس نيافة الأنبا أنطونيوس مرقس على إيبارشية جنوب أفريقيا وصل عدد الإيبارشيات التابعة للكنيسة القبطية بأفريقيا إلى أربعة إيبارشيات هي ام درمان والخرطوم وجنوب أفريقيا والخمس مدن الغربية.

وأشار قداسة البابا في كلمته في عشية سيامة الآباء الأساقفة الجدد بالكاتدرائية المرقسية بالعباسية مساء السبت إلى الإيبارشيات الأفريقية الأربعة، وقال قداسته:

نؤسس هذه الإيبارشية في جنوب أفريقيا.

وأضاف: أفريقيا فيها أكثر من مكان للخدمة بها، الخمس مدن الغربية في رعاية نيافة الأنبا باخوميوس مطران البحيرة ومطروح والخمس مدن الغربية وفي السودان أثنان من الآباء الأساقفة المباركين، نيافة الأنبا صربامون في أم درمان ونيافة الأنبا إيليا في الخرطوم وتوابعها وأيضا يوجد نيافة الأنبا بولس يخدم في عدة دول في كينيا ودول أخرى.

وعن مطران إيبارشية جنوب أفريقيا (الإيبارشية الأفريقية الجديدة)، قال قداسة البابا: نيافة الأنبا أنطونيوس من أقدم الآباء الذين خدموا في أفريقيا وصار متخصصًا في الشئون الأفريقية، سوف نقوم بنعمة المسيح بتجليسه أسقفًا على هذه الإيبارشية، وفي الغد نقيمه مطرانًا لإيبارشية جنوب أفريقيا.

 

  • سيامة الراهب القمص متاؤس الأخميمي أسقفا ورئيسا لدير العذراء بجبل أخميم باسم الأنبا متاؤس
    - راهب بدير السيدة العذراء بالجبل الشرقي بإخميم وهو احد الأديرة العامرة وتم الاعتراف به من المجمع المقدس منذ أكثر من ٣٠ عاماً وبه أكثر من ٥٠ من الأباء الرهبان المباركين ولأول مرة يقام لهم أسقف ورئيس لهذا الدير
    - خريج كلية التربية قسم الطبيعة والكيمياء
    -دخل الدير في سنة ١٩٩٢
    - الرهبنة ٢٠٠٤
    -الكهنوت في ٢٠٠٧

 

  •  سيامة الراهب القمص ميخائيل المحرقي أسقفا لإيبارشية منفلوط باسم الأنبا ثاؤفيلوس
    - خريج كلية الزراعة قسم الأنتاج الحيواني
    - دخل الدير عام ١٩٩٤
    - ترهب ١٩٩٦
    -ونال الكهنوت ٢٠٠٣
    -نال القمصية ٢٠١٧
    -خدم في الدير سكرتيرا لرئيس الدير نيافة الأنبا بيجول

 

  •  لحظة سيامة الراهب القمص إيلاريون البرموسي أسقفا لإيبارشية البحر الأحمر باسم الأنبا إيلاريون
    - خريج كلية علوم
    - حاصل على دكتوراة في الكيمياء
    -دخل الدير عام ١٩٩٩
    - ترهب في عام ٢٠٠١
    - صار كاهنا قسا وقمصا في الدير
    - كان مساعد لأبونا الوكيل في الدير


  • سيامة الراهب القمص بولس البرموسي أسقفا لإيبارشية أوتوا ومونتريال وشرق كندا باسم الأنبا بولس

- خريج كلية الطب البشرى
- دخل الدير عام ٢٠٠١م
- ترهب عام ٢٠٠٤ م
والكهنوت ٢٠٠٩ م
- له من العمر ٤٧ سنة
-خدم في عيادة الدير والمشغل والمزرعة
- خدم فى جنيف بسويسرا
- في الفترة الأخيرة بدأ الخدمة في شرق كندا

 

رشم الملابس الكهنوتية في عشية تجليس وسيامة أساقفة بالكاتدرائية المرقسية بالأنبا رويس بالعباسية

 

قراءة تعهد الأسقفية في عشية تجليس وسيامة أساقفة بالكاتدرائية المرقسية بالأنبا رويس بالعباسية

 

الراهب القمص متاؤس الإخميمي يقرأ تعهد رئيس الدير في عشية سيامته أسقفا بالكاتدرائية

 

الصورة التذكارية في عشية تجليس وسيامة أساقفة بالكاتدرائية المرقسية بالأنبا رويس بالعباسية