صلاة الجناز على ٤ من أبناء الوطن تنيحوا جراء حرائق في قبرص بكنيسة السيدة العذراء بقرية الناصرية – بني مزار- المنيا

صلاة الجناز على ٤ من أبناء الوطن تنيحوا جراء حرائق في قبرص بكنيسة السيدة العذراء بقرية الناصرية – بني مزار- المنيا

فى جنازة مهيبة، شيع المئات من أهالى قرية الناصرية التابعة لمركز بنى مزار شمال محافظة المنيا، يوم الأحد 11 يوليو 2021م، جثث ضحايا حرائق قبرص من أبناء القرية الذين كانوا يعملون فى المزارع بدولة قبرص، والبالغ عددهم 4 أشخاص، وصلت جثثهم إلى مستشفى بنى مزار العام فى حوالى الساعة الرابعة فجراً وظلت داخل المستشفى حتى تم الانتهاء من ترتيبات الصلاة وإقامة القداس عليهم بكاتدرائية السيدة العذراء مريم والملاك ميخائيل بالناصرية.

وترأس نيافة الأنبا اسطفانوس، أسقف مطرانيه بنى سويف الصلاة عليهم، نيابة عن قداسة البابا تواضروس الثانى بابا الأسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، ثم بعد ذلك تم نقل الجثامين الأربعة إلى مدافن الأسرة والعائلة بالطريق الصحراوى الشرقى القديم.

  • قداسة البابا تواضروس الثانى يعزى فى ضحايا حرائق غابات قبرص

قدم قداسة البابا تواضروس الثانى، بابا الإسكندرية بطريرك الكرازة المرقسية، التعزية فى أبنائه الشباب الأربعة الذين انتقلوا نتيجة إصابتهم فى الحرائق التى اجتاحت المزارع فى منطقة جبلية بمقاطعة لارنكا بقبرص، والذين ينتمون إلى قرية الناصرية مركز بنى مزار محافظة المنيا.

ونقل نيافة الأنبا إسطفانوس أسقف ببا والفشن، والنائب البابوى لإيبارشية بنى مزار تعزيات قداسة البابا لأسر الشباب الأربعة المنتقلين، وذلك فى عظة صلوات تجنيزهم، وأشار إلى أن قداسة البابا كان يتابع إجراءات نقل الجثامين منذ أمس، كما نقل عن قداسته كذلك شكره للرئيس عبدالفتاح السيسى، ورئيس قبرص نيكوس أنستاسيادس ورئيس الوزراء الدكتور مصطفى مدبولى ووزير الخارجية المصرى سامح شكرى.

كما قدم الشكر لوزارة الصحة الدكتورة هالة زايد، والسفيرة نبيلة مكرم وزيرة الهجرة وشؤون المصريين بالخارج، لما قدمته من جهود بالمتابعة المستمرة منذ وقوع الحادث، وكذلك تسهيل إجراءات عودة الجثامين.

 

  • السفير القبرصى ومحافظ المنيا يشاركان فى تشييع جثامين 4 مصريين بالمنيا

شارك السفير هومر مافروماتيس، سفير قبرص بالقاهرة، فى صلاة الجنازة على المواطنين الأربعة الذين تفحموا فى حرائق غابات قبرص، داخل كنيسة العذراء مريم والملاك ميخائيل، بحضور محافظ المنيا أسامة القاضى، ولفيف من القيادات وأسر الضحايا الأربعة وأهالى القرية من المسلمين والأقباط، وشهد وصول الجثامين الأربعة انهيار أشقائهم ووالديهم وأقاربهم، كما خيم الحزن على القرية بأكملها.

وكان محيط الكاتدرائية، شهد استنفارًا أمنيًا مكثفًا وتواجد أعداد كبيرة من أهالى القرية والقرى المجاورة انتظارا لوصول الجثامين الأربعة والذين تم نقلهم فى سيارتين لنقل الموتى وتكريم الإنسان وأقيم خارج الكاتدرائية سرادق لتلقى العزاء وليكون بمثابة استراحة للمعزين خاصة فى ظل ارتفاع درجه الحرارة والشمس الحارقة.

وكان “صموئيل ميلاد ومرزوق شهدى مرزوق وماجد نبيل يونان وعزت سلامه يوسف” يعملون فى مزارع الطماطم بقبرص، ولقوا مصرعهم بعد موجه اندلاع النيران التى شاهدتها دوله قبرص منذ عدة أيام.

ومن ناحيته قدم اللواء أسامه القاضى، محافظ المنيا، يرافقه نائبه الدكتور محمود أبو زيد، واجب العزاء لأسر ضحايا لقمة العيش بكنيسة السيدة العذراء مريم والملاك ميخائيل بقرية الناصرية التابعة لمركز بنى مزار.

وقال غبريان يونان، أحد أهالى القرية، إن صموئيل ميلاد أحد الضحايا والذى لقى مصرعه فى حرائق قبرص، يعد الولد الوحيد على ثلاث بنات وأنه سافر للمرة الأولى خارج مصر، مضيفاً أن صموائيل خلص واجبه الوطنى  وسافر من أجل تحسين خالته الاقتصادية وتكوين نفسه حتى يعود ليتزوج.

وأضاف غبريان يونان، أن صموائيل كان يدرس فى معهد  تمريض لكى يساعد والده بعد التخرج ولفت قائلا إنه فى هذا اليوم الذى وقع فيه الحريق كان من المفروض أنهم يعملوا  نصف يوم لكن معلم العمل شغلهم اليوم كامل.

وتابع ابن عم عزت أحد الضحايا، أن عزت سافر من أجل لقمة العيش وهو أكبر أشقائه، وتلك هى المرة الثالثة له، وهو مسئول عائله.

وأشار إلى أن كل الضحايا سافروا بصورة رسمية وشرعية من خلال فيزا بالعمل لمدة ثلاثة أشهر، حيث يقومون بجمع الطماطم من المزارع.

ولفت جميل ملاك ثابت، إلى أن من بين الضحايا عزت سلامة ابن عمى وزوج شقيقتى والذى توفى وترك ولدين هما كيرولس ومينا 13 و 8 سنوات، مؤكداً أن جميع المتوفين من عائله واحدة وحالتهم الاقتصادية ضعيفة مطالبا بحقوق الضحايا، مشيراً إلى أن عزت هو أكبر أشقاءه وتوفى والده منذ ما يقرب من 20 عاما ، وهو من تولى رعاية الأسرة ، مضيفاً أن عزت تعود على السفر وهذه هى المرة الثالثة له للذهاب إلى قبرص.

بيباوى فهيم ميخائيل، أحد أقارب الضحايا، أضاف أن القرية بها ما يقرب من 50 إلى 100 شاب بقبرص، ذهبوا سعيا خلف لقمة العيش، وجميعهم أسر فقيرة ولا تملك شيئ، موضحاً بأن مازال هناك شباب من القرية مازالوا موجودين بقبرص يعملون هناك ، وقال: كنا نتابع معهم لمعرفة الحالة أولا بأول وعند نشر الخبر ، قمنا بالاتصال بهم وتأكدنا من الخبر منهم، مؤكداً أن القرية تعيش فحزن كبير منذ سماع تلك الأخبار .

عماد يونان، 50 سنة، عم أحد الضحايا ويدعى ماجد نبيل يونان 24 سنة، قال إن المتوفى سافر منذ شهرين مع خاله للعمل فى مزارع الطماطم بدوله قبرص، مضيفا أن آخر اتصال لابن شقيقه المتوفى كان قبل الحادث بيومين، مطالباً بتعويضهم عما لحق بهم، حيث أنهم ماتوا فى سبيل لقمة العيش.

يذكر أن حرائق هائلة نشبت فى مزارع الطماطم بقبرص، وراح ضحيتها 4 شباب من أهالى قرية الناصرية بمركز بنى مزار.

+

+

+

جنازة 4 شباب ضحايا حرائق قبرص