بالتعاون مع المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي والمعهد الثقافي الإيطالى اقيم بالمركز الثقافي ندوة “السقف الخشبي الاثري للكنيسة الرئيسية بدير سانت كاترين – التاريخ والتكنولوجيا”

بالتعاون مع المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي والمعهد الثقافي الإيطالى اقيم بالمركز الثقافي ندوة “السقف الخشبي الاثري للكنيسة الرئيسية بدير سانت كاترين – التاريخ والتكنولوجيا”

برئاسه نيافة الأنبا إرميا الأسقف العام رئيس المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي وبالتعاون مع السيد ” باولو سابتني” مدير المعهد الثقافي الايطالي بالقاهرة المستشار الثقافي للسفارة الايطالية، أقيم بالمركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي يوم الخميس ١١فبراير٢٠١٦م، ندوة “السقف الخشبي الاثري للكنيسة الرئيسية بدير سانت كاترين – التاريخ والتكنولوجيا”؛ حاضر بها البروفسير” جيورجيوس تافلاريدس”.
تأتي هذه الندوة الثانية ضمن سلسة من الفعاليات المشتركة بين المركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي والمعهد الثقافي الإيطالي، حيث افتتح يوم الأثنين الماضي ٨فبراير٢٠١٦م، معرض للفنان الإيطالي “ماورتسيو ميلدوليزي”.
بدأت فعاليات الندوة بكلمة ألقاها نيافة الأنبا إرميا رحب بها بالسيد “باولو سابتني” مدير المعهد الثقافي الايطالي بالقاهرة المستشار الثقافي للسفارة الايطالية، معرباً عن أمتنانه الشديد للمجهودات التي يقوم بها من أجل الكنيسة المصرية بشكل عام والمركز الثقافي القبطي الأرثوذكسي بشكل خاص، وسعيه أيضا لوضعهما في العالمية. كما قدم نيافته الشكر للبروفسير /جيورجيوس تافلاريدس عن حضوره لتقديم معلومات هامة لواحد من أهم الأديرة الأثرية في مصر وهو دير “سانت كاترين” وتخصيصه هذه الندوة لموضوع “السقف الخشبي الأثري الموجود بالكنيسة القديمة بالدير”.
وسرد نيافته نبذة عن دير سانت كاترين وسبب تسميته بهذا الأسم، حيث وجد جسد القديسة كاترين والتي تعود سيرتها للقرن ١١ والمولودة بمدينة الإسكندرية. حيث عاشت حياة البتولية بالرغم من رغبة الجميع بالتزوج بها إلا إنه رفضت ذلك رغبة في قضاء حياتها مع السيد المسيح، مضيفاً أن هذا الدير موجود بأعلى جبل في مصر وهو جبل “كاترين” أو “طور سيناء”.
ثم جاءت كلمة البروفسير/جيورجيوس تافلاريدس والذي بدأها بشكره العميق لنيافة الأنبا إرميا وللسيد “باولو سابتني” وللقائمين على هذه الندوة، مشيراً إنها ليست المرة الأولى الذي يقوم بها بزيارة مصر ولكن هناك زيارات سابقة وذلك لحبه الشديد لها ولثقافتها وفنونهها المتميزة والخلابه.
وبدأ “جيورجيوس تافلاريدس” في شرح ما يحتويه السقف الخشبي لدير سانت كاترين وما يحتويه من أشكال فنية ومعمارية لا مثيل لها في كافة المناطق الأثرية، مؤكدًا أن دير سانت كاترين قائم على العديد من الأعمدة والداعمات التي يندر أن تجدها إلا في القليل من الأبنية الأثرية.
وأشار أيضاً إلى الخامات المستخدمة في السقف الخشبي للكنيسة الأأثرية بإنها من أجود أنواع الأخشاب والتي ندر منها الكثير في وقتنا الحالي مما يجعل هذا السقف والمنحوتات الموجودة بها من الأشياء التي لا تقدر بثمن.
وبإنتهاء الندوة قام نيافة الأنبا إرميا بتقديم درع “المركز” للسيد “باولو سابتني” مدير المعهد الثقافي الايطالي بالقاهرة المستشار الثقافي للسفارة الايطالية تكريماً له ولمجهوداته في خدمة. وصورة العائلة المقدسة للبروفسير “جيورجيوس تافلاريدس”.