مصر الحلوة 394 «الكاروز والبابا … الشهيد والبابا» – 14/4/2021

مصر الحلوة 394 «الكاروز والبابا … الشهيد والبابا» – 14/4/2021

كل عام وجميع إخوتنا المسلمين في “مِصر” والعالم العربيّ وسائر المعمورة بخير وسلام؛ بمناسبة حلول شهر “رمضان”، الذي يوافق جزء كبير منه “الصوم الكبير” للمَسيحيين؛ وبذٰلك يشترك المِصريون جميعًا في تقديم الأصوام والصلوات لله، متضرعين أن يمنح بلادنا كل بركة وسلام، ويحفظها من كل شر ويرفع عن العالم الجائحة.

كان الحديث عن القديس “البابا كِيرِلُّس السادس”، الذي عاش أبًا للجميع، يجلس بين شعبه وأبنائه ساعات طوالاً، مباركًا إياهم ومصليًا من أجلهم، في محبة شمَِلت حتى من أساؤوا إليه. لقد أحبه الجميع، وصارت له شعبية كبيرة جدًّا، حتى إن آلافًا من الطلبة كانت تأتي إليه في أيام الامتحانات تلتمس بركته وصلواته، وامتلأت البطريركية بقاصديه الطالبين الصلوات والبركات وحلولاً للمشكلات. وقد تجلت محبة الجميع لقداسته بعد نياحته، فقد تعطلت الشوارع المحيطة بالبطريركية؛ من كثرة الوافدين المسرعين إليها لتوديعه وإلقاء النظرة الأخيرة عليه. ويوصف المشهد: “عشرات من الألوف سدت كل الطرق، حتى إن رجال الشرطة بذلوا مجهودًا كبيرًا من السادسة صباحًا حتى الحادية عشرة مساءً، والوفود لا تنقطع!! الكل يريد أن يأخذ بركة البابا الراحل. وكان يوم الصلاة على جثمانه الطاهر يومًا عجيبًا في ازدحام الناس.”؛ إنها المحبة الكبيرة التي جمعت بين البابا وشعبه من المَسيحيين والمسلمين على حد سواء.

وكما قدمت السماء شَهادتها حين شرفت عهده بتجليات سماوية للقديسة “السيدة العذراء”، على قِباب كنيستها بالزيتون عام ١٩٦٨م، حظِيَت “مِصر” في عهد “البابا كِيرِلُّس السادس” باستعادة جسد كاروزها “مار مَرقس الرسول”، الذي بشرها بـ”المَسيحية” في عصر امتلأ بعبادات وثنية. فيذكر الراهب القمص “رافائيل آڤا مينا”، تلميذ “البابا كيرلس السادس”، أن مفاوضات استعادة جسد “مار مَرقس” بدأت في إحدى مقابلات البابا مع القاصد الرسوليّ بـ”القاهرة”؛ ليخاطبه البابا: “ألم يحِن الوقت لكي تعطونا جسد «القديس مَرقس عن الرسول»؟” فأجاب بأدب جم: “نحن لا نستطيع أن نؤخر طلبًا لقداسة البابا.”. فقال البابا: “شكرًا. إني سأرسل في طلبه إلى قداسة بابا روما، وإني واثق أن مساعينا ستكلل بالنجاح.”. وهٰكذا أرسل “البابا كِيرِلُّس السادس” إلى “البابا بولُس”، بابا روما، يطلب إعادة جسد “مار مَرقس” إلى “مِصر”؛ فأرسل بابا روما إلى بطريرك البندقية لٰكنه رفض التفريط في الجسد المقدس! وتكرر الطلب عدة مرات حتى وافق على إعادة جزء من الجسد. وفي ١٩٦٨/٦/٢٢م، تسلم الوفد القبطيّ الجسد، ليصل إلى مطار “القاهرة” مساء ٦/٢٤، وفي استقباله “البابا كيرلس السادس” على رأس حشد من آباء أساقفة وقساوسة وشماسة الكنيسة القبطية، وعدد كبير من وفود أجنبية وهيئات دينية، وما يربو على مئة ألف مصري!!! وقد ذكر كثيرون رؤيتهم حمامة بيضاء تحلق فوق الطائرة التي تحمل الجسد!! وكان ذٰلك في الحادية عشرة والنصف مساءً. وهٰكذا استعادت كنيسة الإسكندرية جسد أبيها الروحيّ مؤسسها أول بطاركتها: القديس “مار مرقس الرسول”؛ الذي عاد بعد غياب عشَرة قرون!!! وقد شُيد له مذبح مقدس بـ”الكاتدرائية المَرقسية الكبرى”.

وكانت عَلاقة “البابا كيرلس السادس” بالقديسين عميقة، وخاصةً بالشهيد المِصريّ العظيم “مار مينا العجائبيّ”. فيذكر لنا مثلث الرحمات “البابا شنوده الثالث” عن “البابا كيرلس”: “يحب «القديس مينا» محبة ملأت عليه عواطفه … كان يجد لذة في ذكر اسم «مار مينا». وكان بينه وبين «مار مينا» عَلاقة شخصية، تشعر أنه يتكلم عن شخص له به عَلاقة قوية ومحبة. فكثير من الكنائس صارت فيها مذابح على اسم «مار مينا». وكنائس بُنيت على اسم «مار مينا» كان يتخذه شفيعًا له؛ ولذٰلك كان يودّ في حياته أن يعيش في هٰذا الدير طول عمره. لقد قرأت خطابات منه عندما كان «القمص مينا المتوحد» يطلب إعداد هٰذا الدير ليعيش فيه بقية أيام حياته.”. و… والحديث في “مصر الحلوة” لا ينتهي!

الأُسقف العام رئيس المركز الثقافيّ القبطيّ الأُرثوذكسيّ